Saturday, September 9, 2017

الدور المجتمعي للطالب الحقوقي

استمتعت بقراءة مقال طويل للأستاذ الدكتور أحمد حشيش بعنوان "الدور البيئي والمجتمعي للطالب الحقوقي" كتبه عام 2012 وتم نشره عبر مكتبة دار النهضة العربية. جذب انتباهي في المقال ان كاتبه لاحظ ان كليات القانون بحاجة الي تغيير جذري في مهمتها ودورها المجتمعي والذي ينبغي ان ينعكس بدوره على الدور المجتمعي للطالب الحقوقي.  كما لاحظ -بحق- ان كليات الحقوق قد قصرت في حق طلابها وذلك من ناحيتين

فلا هي سعت الي تطهير عقولهم من فكرة "الطالب الميكانيكي" الذي يعد آلة للشحن والتفريغ، اي شحن ذاكرته بمعلومات ثم تفريغها في الامتحان، وبصرف النظر -حتى- عن مدى صحة تلك المعلومات من الوجهة العلمية
ولا هي غرست في عقولهم فكرة الناشط الحقوقي، او ضعت تلك الفكرة موضع التفعيل عملاً او -حتى- قولاً علي الأقل، إنما أهملتها، حتى طغى المفهوم الإعلامي لمصطلح الناشط الحقوقي على مفهومه القانوني، وكاد مناطه ان يصبح مجهولا

 والحقيقة ان هناك عبء كبير متزايد على كليات القانون لتساهم في الاستغلال الامثل للموارد المتاحة في الحقل القانوني سواء الموارد البشرية او الموارد المالية. ولعل الاهتمام بالعنصر البشري يجب ان يغلب على ما عداه، ومن باب الاهتمام بالعنصر البشري ضرورة صقل المهارات البحثية والتطبيقية والنقدية لدى طلاب القانون وضرورة اختبار الطلاب بطريقة مناسبة لتقييم هذه المهارات وهو ما يستتبع اعطاء الجامعات مساحة للحركة والتطوير ونقل طرق جديدة للاختبار مطبقة بالفعل في الخارج وبنجاح (مثل استخدام الكتاب خلال الامتحان). المهم ان تهدف كل جهود الاصلاح والتطوير الي تمكين دور العلم من مساعدة دور العدالة على القيام بالعبء الاكبر في فض المنازعات بفاعلية، كيلا يتم حلها خارج دور العدالة بطريقة تتنافي والقيم الحضارية واهمها العدل








No comments: