Friday, February 26, 2016

مؤتمر استراتيجية التنمية



الشفافية في الادارة العامة مهمة لبناء دعم شعبي وتوافق حول السياسات العامة. افصح السيسي مسبقا ان الاوضاع الصعبة الحالية تعود اسبابها لفترة ماضية. وبدأت تلك الفترة من خمسين سنة وليس ثلاثين كما هو شائع. تصريح السيسي تصريح شجاع ويضيف الي رصيده في صدق نقد الذات. اتمنى ان تتحول الشفافية والصدق الي منهج تحترمه مؤسسات الدولة ويحميه قانون للإفصاح عن المعلومات بشكل منظم وقانوني كي يتمكن اهل العلم في مصر من تحديد الداء واقتراح الدواء

 امر جيد للغاية الافصاح عن معلومات مهمة خلال مؤتمر استراتيجية التنمية في مصر ٢٠٣٠. الاهتمام تركز في الفترة الماضية على اقراض المجموعات الاقتصادية الكبيرة استسهالا لانها قوية ومستقرة. اكبر ٥٠ شركة او مجموعة اقتصادية في مصر حصلت على ٣٠٪ من القروض اي ما يقرب من ٢٥٠ مليار جنيه. وهو امر غير سليم مصرفياً او اقتصادياً كما اوضح الاستاذ طارق عامر محافظ البنك المركزي. لذلك الاتجاه الان نحو الاهتمام بالمشروعات الصغيرة وربما متناهية الصغر


ما تم الافصاح عنه اعاد الي ذهني مشكلة مصر الاساسية. حققت مصر معدل نمو جيد في اخر سنوات عهد مبارك. لكن لم يشعر بها المواطن المصري لان ثمار هذه التنمية كانت في يد قلة. مؤشر جيد الآن هو الاهتمام بإتاحة الفرص الإقتصادية للجميع دون ان تحتكرها قلة. اتمنى ان يسري نفس المنهج على الفرص الوظيفية كى يتولاها من هو كفء

 

 

No comments: