Monday, October 5, 2009

دورة انعقاد جديدة للمحكمة العليا الأمريكية

-->
تباشر المحكمة العليا الامريكية دور انعقادها ابتداء من الاثنين 5 اكتوبر2009. احكامها القادمة تمس موضوعات حيوية قد تعيد صياغة قانون تمويل الحملات الانتخابية، و تنظيم حيازة الاسلحة، وعقاب الاحداث، في ظل اول قاضية يعينها الديمقراطيين منذ 15 عاماً. بتعيين سوتومايور قاضية جديدة بالمحكمة، يصبح تشكيل هيئة المحكمة موزع بين اربعة قضاة ليبراليين و اربعة قضاة محافظين و يظل صوت القاضي التاسع انطوني كينيدي هو العامل الفصل في ترجيح اتجاه فكري منهما في المسائل الخلافية بإعتباره من المحافظين المعتدلين.

احدي القضايا المعروضة تتعلق بمدي دستورية عقاب الاحداث بالسجن مدي الحياة بدون فرصة افراج شرطي. تتعلق القضية بشخص ارتكب جريمة اغتصاب وهو في الثالثة عشر من عمره. يعول محاميه علي حكم سابق للمحكمة بإعتبار عقاب الاحداث بالاعدام عقوبة قاسية غير مألوفة، و يحاول إقناع المحكمة بمد منطقها القضائي الي حالة موكله حيث ان جريمته لم تقترن بجريمة قتل.

قضية اخري تمس التعديل الدستوري الاول. يتعلق التعديل الدستوري الاول بمنع الكونجرس من سن اي قانون يخرق حياد الدولة تجاه الاديان بأن يدعم دين او يقيد ممارسة شعائر دينية او يخل بحرية الأشخاص في التعبير عن رأي أو موقف او يخل بحرية الصحافة. يتعلق النزاع المعروض برمز ديني (الصليب) منصوب فوق ارض كانت مملوكة للحكومة ويرقد فيها المحاربون القدامي. التفت الحكومة حول قرار احدي المحاكم بنزع الرمز من الارض بأن نقلت ملكية الارض الي جماعة خاصة. يحتج احد الطرفين المتقاضين بأن انتقال الملكية لا يغير من عدم دستورية استخدام الرمز الديني حيث ان رفات المحاربون القدامي لا يخص جماعة بعينها. بينما يحتج الطرف اللآخر بأن الرمز المستخدم منصوب منذ فترة طويلة و يستخدم بإعتباره رمزاً تاريخياً جزء من المكان بأكمله لا رمزاً دينياً.